معتقدات خاطئة تهدّد الذاكرة!

ماذا يضرّ ذاكرتك وماذا يفيدها؟

  • "الكلمات المتقاطعة تحسّن الذاكرة": خطأ

اعلمي أنّ دماغك ليس عضلة "تنفخينها" وتحسّنين ذاكرتك بمجرّد حفظ قوائم من العبارات والكلمات عن ظهر غيب، أو بحلّ الكلمات المتقاطعة من دون مجهود. ولكن في المقابل، ما ينفع ذاكرتك وينشّطها هو كلّ عمل فكريّ تجهدين فيه دماغك كالقراءة، الكتابة وحفظ بعض العبارات أو أرقام الهواتف وتردادها أو محاولة كتابتها من دون الرجوع الى مفكرتك. لا تؤثري النشاطات الببغائية بل اعمدي الى تطوير نفسك.

ias

 

 "الأوميغا 3 ينشّط الذاكرة": خطأ

رغم الفوائد العدّة الموجودة في الاوميغا 3، المتوفّر في السمك، الاّ انّه لا يفيد الذاكرة كما يسود الاعتقاد. فبدلاً من أكل كميات هائلة من السّمك ظناً منك أنّ: تحمين ذاكرتك، تناولي طعاماً متوازناً تجمعين فيه الهرم الغذائي.

 

  • "النوم ضرورة للذاكرة" : صح

إذا كنت سمعت قبلاً، أن النوم يفيد ذاكرتك ويحسّنها فهذا أمر حقيقيّ. إذ خلال مرحلة نومك العميق تستعيد ذاكرتك الأحداث التي عشتها خلال النّهار وتخزّنها. أبعدي عنك شبح القلق ونامي بسلام!

 

  • "الابحار على الانترنت يفيد الذاكرة": خطأ

إنّ العمل على الانترنت والاعتماد عليها كمصدر لاستقاء المعلومات يعدّ من الاخطار الكبرى على الذاكرة ويعزز كسلها ويلغي تحفيزاتها.

 

  • اسنشاق الورد يقوّي الذاكرة : صحّ

أكّدت دراسة ألمانية صدرت حديثاً، أنّ ن استنشاق عبير الورود له تأثير كبير على الذاكرة البشرية، خاصة أثناء النوم..

فأسرعي واملئي غرفتك وروداً! 

 

 

 

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية