Yasmina

مهرجان "آوان"... إبداع عالمي لفنانات عربيات في بريطانيا

مهرجان آوان إبداع عالمي لفنانات عربيات في بريطانيا

تستقبل العاصمة البريطانية، لندن، من 1 مارس إلى 25 منه، النسخة الرابعة من مهرجان "آوان" حيث سيتم عرض الأعمال المعاصرة لسبعة فنانات عربيات من منطقة الشرق الاوسط.

يمنى العراشي التي ولدت ونشأت في الولايات المتحدة الأميركية تتحدر من عائلة مختلطة، فالأب يمني والوالدة مصرية، وقد دخلت قائمة الصحافيات الصاعدات في مجلة فوربس لعام 2011.

وتجسد أعمالها الصراع الحاصل حيال الهوية والمكان الاجتماعي الذي يعاني منه كل فرد في المجتمع خصوصاً عند المرأة.

ثناء فاروق
title

ثناء فاروق

تشارك ثناء فاروق من اليمن المقيمة في هولندا حالياً في هذا المعرض

يمنى العراشي
title

يمنى العراشي

ولدت ونشأت في الولايات المتحدة الأميركية تتحدر من عائلة مختلطة، فالأب يمني والوالدة مصرية

ندى القلعاوى
title

ندى القلعاوى

ترى نفسها الراوية التي ترغب في مشاركة قصتها والصعوبات التي اعترضت طريقها خصوصا في ظل الاندماج بين الشرق والغرب

أراز فرّا
title

أراز فرّا

ولدت لوالدين سوريين في لندن شاركت في هذا المعرض هي التي تجد في الثقافة والهوية المفتاح الأساسي لعملها

ناديا جوهر
title

ناديا جوهر

تكشف بأنها تعمل على أرشفة الفن في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا في الإعلام

شيخه فهد الكتبي
title

شيخه فهد الكتبي

عملها الفني يكشف مواضيع تتعلق بالوعي الذاتي والتمييز بين الخيال والواقع، من خلال التصوير والرسم

ناجد الطاهر
title

ناجد الطاهر

تبذل كل جهدها بغية توعية المرأة العربية حيال دورها في المجتمع في منطقة الشرق الاوسط

ليزي فارتانيان كوليه
title

ليزي فارتانيان كوليه

تتحدر من أصول لبنانية أرمينية ولدت في بريطانيا وتدير بلوغ "معرض الفتاة" The Gallery Girl.

أما ندى القلعاوى التي تشارك للمرة الاولى في هذا المعرض، ذات جذور مصرية وتقطن في لندن، وتجسد في هذا الحدث العالمي هويتها الشخصية والثقافية، اضافة الى قصة الهجرة وشؤون المرأة.

فهي ترى نفسها الراوية التي ترغب في مشاركة قصتها والصعوبات التي اعترضت طريقها خصوصا في ظل الاندماج بين الشرق والغرب، معتبرة أن للفن قوته وتأثيره على الحضور والمشاهدين، خصوصاً أن الفنان شفاف للغاية وصادق ويعبر حقيقة عن هويته، حتى لو كان في ذلك كشف عن جانبه المظلم وأخطائه وعيوبه.

واعتبرت أن المجتمعات العربية لا تزال تعاني من مشكلة اعتبار المرأة عضواً من الدرجة الثانية في المجتمع، في ظل استمرار أشكال التمييز بينها وبين الرجل وتعرضها في بعض الأحيان لمختلف أنواع التعنيف، من دون أن ننسى التمييز على الصعيد المهني.

"اليقين" لناجد الطاهر

بدورها، تشارك ثناء فاروق من اليمن المقيمة في هولندا حالياً في هذا المعرض، علماً أنها عملت وتعاونت مع عدد كبير من المنظمات الدولية خصوصاً تلك التي تعنى بشؤون المرأة والتوعية حيال حقوقها ودورها في المجتمع، لاسيما في اليمن.

أما أراز فرّا، التي ولدت لوالدين سوريين في لندن، شاركت في هذا المعرض هي التي تجد في الثقافة والهوية المفتاح الأساسي لعملها.

جواز سفر لثناء فاروق

بالنسبة للمصرية ناديا جوهر التي تشارك بدورها، تكشف بأنها تعمل على أرشفة الفن في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا في الإعلام، خصوصاً في ظل كل الدعاية السلبية التي يتعرض لها العالم العربي.

وتشير الى أنها تعمل من أجل ايضاح صورة العالم العربي في الغرب من خلال تسليط الضوء على إنجازاته، لافتة الى أنه على الرغم من التطور الحاصل مؤخرا على صعيد حقوق المرأة العربية، من الضروري تحديث القوانين لمواكبة هذا الموضوع خصوصا على صعيد العنف الأسري وتمكين المرأة في كل المجالات، من سياسية وثقافية واقتصادية وغيرها.

بدورها تؤكد شيخه فهد الكتبي أن عملها الفني يكشف مواضيع تتعلق بالوعي الذاتي والتمييز بين الخيال والواقع، من خلال التصوير والرسم.

الهاتف لناديا جوهر

وختاماً، تشارك الكويتية ناجد الطاهر في هذا الحدث من خلال تصوير نظرتها الخاصة الى الشؤون الجتماعية والسياسية بواسطة عدستها، خصوصاً أنها تسعى الى أن تكون صوتاً متحدثاً باسم الشباب العربي.

وكشفت أنها تبذل كل جهدها بغية توعية المرأة العربية حيال دورها في المجتمع في منطقة الشرق الاوسط، معتبرة أنها تمكنت من تحصيل عدد كبير من حقوقها إلا أن هذا لا يعني أن مسيرة النضال انتهت، فلا يزال هناك أشكال كثيرة من التمييز ضدها على مختلف الأصعدة والمجالات.

اقرئي المزيد: سيدة جبرا.. التفوق والإبداع والأمومة في عين الفنانة!

مواضيع ذات صلة

فتاة ياسمينة تجمع بين فن الرقص وفن الأزياء في جلستنا التصويرية
موضة

فتاة ياسمينة تجمع بين فن الرقص وفن الأزياء في جلستنا التصويرية