نصائح للحؤول دون دخول علاقتك في مرحلة الملل والروتين

من أنتِ · غريس مورا · 14.04.2016
دقي ناقوس الخطر.. فالملل على أبواب علاقتك مع الشريك!

أخطر ما قد يصادف أي ثنائي في علاقة عاطفية هو دخولهما في مرحلة الملل أو الروتين، الذي قد يقتل مشاعرهما ويحوّلهما الى مجرد شريكين، بعيداً من مشاعر الحب والاهتمام، فيصبح الحوار والتواصل بينهما أشبه بواجب أو فرض عليهما.

اختبري نفسك: أي حبيبة أنت؟

علماً أن في حال لم يتم تدارك هذا الوضع، الذي يعتبر أمراً شائعاً جداً في العلاقات العاطفية وأكثر من طبيعي، ستنتهي العلاقة بطريقة كارثية، وسيكون الانفصال نتيجة حتمية لهذا الواقع المرير.

إذ إن كل علاقة عاطفية مرجّحة للدخول في هذه المرحلة، خصوصاً مع مرور الأشهر الأولى من العلاقة والانتهاء من مرحلة التعارف والإثارة التي تنتج عن الخروج بمواعيد عاطفية والتعرّف إلى الأصدقاء والعائلة والمحيط، فيبدأ الشريكان بالاندماج شيئاً فشيئاً في حياة بعضهما البعض وتخفّ معها مرحلة الشوق والحماس، ليدخلا في الروتين اليومي.

من هنا، عند الشعور بأولى علامات الروتين والملل، يتوجب عليك، يا عزيزتي، أن تحرّكي العلاقة بطريقة أو بأخرى، وأن تطلقي مبادرة التغيير بنفسك، فلا يمكنك انتظار الشريك للقيام بذلك، خصوصاً أن الرجل بطبعه، ليس جيداً على هذا الصعيد.

من هنا، حاولي أخذ عطلة صغيرة مع الشريك، بعيداً من الأصدقاء والعائلة وكل المحيط المشترك، لتمضية يوماً ما في مكان جميل، هادئ ربما يشعركما بالراحة والاستجمام أو القيام بنشاطات مسلية، تدخل الحماس إلى نفسيكما مجدداً.

فمن شأن ذلك، أن يحيي العلاقة بينكما، خصوصاً أن بين الحين والآخر، يجب أن يكون لكما وقتاً خاصاً بكما، بعيداً من الاجتماعيات والواجبات الاجتماعية الحياتية اليومية التي تقيّدكما، وتسبّب لكما المشاكل والضغوطات التي أنت في غنى عنها. (تعرفي مع ياسمينة الى نصائح للمحافظة على الصداقة مع الشريك السابق)

ثم ننصحك، بمحاولة اتخاذ هواية مشتركة جديدة لكما، كتعلّم الرقص أو ممارسة الرياضة أو الركوب على الدراجة الهوائية. لا يهمّ ما هي الهواية، أو كيفية القيام بها أو المكان، المهم، خلق أمر جديد مشترك لكما، يشعركما سوياً بالحماس والالتزام.

ولا تنسي أبداً، محاولة مفاجآة الشريك، بشكل دائم، من خلال الهدايا، من دون مناسبة معينة، أو إقامة حفلات معينة أو أخذه الى أمكان يحبها أو جديدة، فهذا دليل الى مدى حبك له، ولا يوجد بالنسبة للرجل ما هو أهم وأجمل من اهتمام حبيبته به، فيقدّرها ويقوم بدوره، بمبادلتها هذه الأمور الجميلة والرومانسية الأساسية والضرورية لإحياء أي علاقة.

والأهم، يا عزيزتي، المحافظة على عنصر الصراحة والشفافية بينكما، فمهما بلغ الروتين أو الملل بينكما، لا مبرر أبداً بالنسبة لك أو له، لمشاركة هذه المشكلة مع الآخرين، بل حاولي الإبقاء عليها سراً وشاركي الحبيب مخاوفك وهواجسك، بهدف التوصل الى حلّ مشترك ووسيلة لمعالجة الموضوع قبل تفاقمه، خصوصاً أنه يتوجب عليك تجنّب إغفال الأمر وعدم مناقشته واعتباره أمراً سيزول لوحده، فهذا لن يحصل!

وتذكّري دائماً أنه مع الحب والتفاهم، كل مشكلة قابلة للحل مع الشريك!

اقرئي المزيد: بين علاقة الارتداد والحب.. أين أنت من حياته؟

إقرئي أيضاً

مواضيع

  • خلطات
  • خلطات للوجه
  • مشاكل البشرة
  • ماكياج العيون
  • علاقات
  • شنط وأحذية
  • الشخصية
  • أخبار موضة
  • ماكياج الشفاه
  • ماكياج الوجه
  • فساتين أعراس
  • العروس
  • أخبار تجميل
  • أخبار ماكياج
  • أخبار الصحة
  • أخبار أعراس
  • مشاكل صحة
  • ترند اونلاين
  • دروس مكياج
  • فساتين
  • نيوز
  • نصائح موضة
  • صيحات المكياج
  • سوشيل ترند
  • دروس تجميل
  • جميع المواضيع
  • yasminapedia