ياسمينة تلتقي مديرة ماركة Lush في بيروت لينا تنّير فوّاز

تجميل · جوسلين الأعور · 12.02.2017
ياسمينة تلتقي مديرة ماركة Lush في بيروت لينا تنّير فوّاز

أطلقت ماركة Lush من إنكلترا مع مجموعة من الأشخاص، المؤسس يدعى مارك قنسطنطين وزوجته إلى جانب عدد من الخبراء، فمارك كان اختصاصي بالشعر وفروة الرأس، وآخرون اختصاصيين بالجلد والألوان، بدأت فصول الحكاية داخل جدران منزل مارك، حيث كانت زوجته "مو" تطبخ الصابون في طناجر منزليّة، ليتم بيعها إلكترونيا فقط، وفي وقت قصير لاقت منتجاتهم جماهيرية كبيرة، فتضاعف عدد الطلبات، ونظراً لعدم تنظيم العمل، سرعان ما عجزوا عن تلبية الطلب المتزايد. في العام 1995 أعادوا التنظيم وأطلقوا Lush، إسمٌ تمّ اختياره بعد مسابقة شارك فيها مئات الأشخاص عبر الانترنت بناءً على طلب المؤسسين لتفوز صاحبته بين الاقتراحات الكثيرة. بهذه الكلمات بدأت مديرة ماركة Lush في بيروت لينا تنّير فوّاز حديثها عن علامة تجميلية مميّزة تشهد جماهيرية مذهلة في عالمنا العربي والعالم، وافتتح أوّل محل لها في العاصمة اللبنانية بيروت في العام 2012.

" الحكاية التي بدأت مع الصابون تطوّرت لاحقاً، خصوصاً أنّ الأساس كان التركيز على العناية بالشعر، فمارك كان يعمل بداية في صالون تجميل، وكان ينزعج من عدم قدرته على فهم مكوّنات المستحضرات التي توضع على الشعر، منذ ذلك الحين قرّر أن يطلق مستحضرات وكريمات بمكوّنات مفهومة من قبل الجميع. ومن لحظة تأسيس Lush سار كل من الصابون ومستحضرات العناية بالشعر في تطوّر متوازٍ".

مستحضرات Lush الطبيعية والخالية من المواد الحافظة

وتلفت لينا إلى أن ما يميّز Lush هو أولاً التركيز على إنتاج مستحضرات مصنوعة باليد بمواد طبيعية مئة بالمئة، بعيدة عن كل ما كيميائي، بهدف الحفاظ على الطبيعة، وثانياً المحاولة الدائمة للابتكار وصنع أشكال ممتعة للنظر، ولعلّ ذلك يترجم في مدّة صلاحية المستحضر، فـ Lush هي الماركة التجميلية الأولى التي تركّز على ذكر صلاحية المستحضر، والتي لا يمكن أن تتخطّى العام الواحد، حتّى أنّ بعض المستحضرات يمكن استعمالها فقط خلال أشهر أو أسابيع، نظراً لاحتوائها الدائم على عصارة الفاكهة والزيوت وغيرها من المواد الطبيعية الممكن أن تتلف بعد مدّة قصيرة. 

لكل منتج حكاية، وعطر " قهوة بهيل" مستوحى من لبنان

وتركّز لينا على أنّ مجموعة Lush التي صدرت بمناسبة عيد الميلاد خالية تماماً من أي مواد حافظة، وهو توجّه تسعى إليه Lush، التي تحاول الاستعانة بمواد طبيعية لحفظ المستحضر مثل العسل، الملح، الطين، الجليسيرين وغيرها. عربياً، يعتبر مقشّر البشرة ومستحضرات العناية بالشعر وخصوصاً الحناء هي الأكثر طلباً، لافتة إلى أنّ ما يميّز الحناء هو احتواءها زيت جوز الهند، وعشبة الحناء الإيرانية والهندية اللتين تعدان الأفضل في العالم، في تركيبة لا تجفف الشعر بل تمنحه التغذية اللازمة التي يحتاجها. وتشير إلى أنّ المجموعة التي أطلقت بمناسبة عيد الحب تلاقي رواجاَ كبيراً.

الاستعانة بمواد طبيعية لحفظ المنتج من التلف

تشدد لينا خلال اللقاء على أنّ Lush لا تعمل فقط في تصنيع المنتجات، بل هناك أيضاً تركيزٌ كبير على المحافظة على حقوق الانسان والحيوان والطبيعة والبيئة، " ومن هنا نعمل دورياً على إطلاق حملات لتسليط الضوء على قضايا معيّنة، مثل قضيّة ديسمبر التي تناولت أمر توقيف الانترنت من قبل بعض الدول لأغراض معيّنة، إيماناً منا أنّ هناك الكثير من الأمور التي تحصل بشكل خاطئ، ولأنّ لدينا ما يزيد عن 950 محلاً في العالم، نستطيع من خلالها إحداث ما يشبه الوعي".

ورداً على سؤال عما كانت هذه الحملات التوعوية تلاقي نجاحاً تجيب:" طبعاً، في أوروبا استطعنا تحقيق هدفاً مهماً جداً عملت عليه الماركة على مدار أكثر من ستة وعشرين عاماً يقضي بمنع إجراء الدراسات والبحوث العلمية على الحيوانات، وبهذا تخطت Lush كونها شركة تبيع منتجات للعناية بالشعر والبشرة والجسم والوجه والماكياج والعطور إلى صوت يوصل رسائله إلى العالم أجمع، يعالج مواضيع شائكة في العالم، ويصدر الكتب ويؤلّف الموسيقى التي تزيّن كل منتجع صحي لـ Lush في العالم".

محلات لاش في بيروت

ماكياج Lush مصنوعٌ من مواد طبيعية كالزيت والشمع تنفع البشرة وصلاحيتها محدودة

إنجازات Lush تستمر فصولها مع مديرة الماركة في العاصمة اللبنانية التي أخبرتنا عن تنظيم منافسة عالمية هدفت إلى تشجيع الباحثين لتطوير طرق تجربة علمية للمستحضرات بعيداً عن الحيوانات، والتي بدأت قيمتها بـ 200 ألف باوند لتصل اليوم إلى نصف مليون باوند. إلى جانب ذلك تركّز الماركة أيضاً على قضيّة الـ Permaculture أي كيفية استصلاح الأرض الزراعية من دون أذيّتها وأذية الطبيعة، بواسطة استخدام مواد عضوية بحتة فيها.

وتسلّط لينا الضوء على Lush Charity Pot كريم لليدين والجسم يباع في كل العالم، ويذهب ريعه كاملاً للتبرعات، ففي العام الماضي تبرّعت Lush بسبعة ملايين باوند في العالم، وليس لجمعيات ضخمة كما هو سائد، بل لأشخاص أو مؤسسات صغيرة تعمل على مشروع متواضع لتقويتهم وتنمية عملهم، وفي لبنان مثلاً عملنا مع SOILS وهي شركة تعمل مع مزارعين في المناطق النائية لدعمهم.

التركيز على المضمون أكبر بكثير من تصميم العبوة

تشير لينا أنّ:" تركيز الماركة ينصب على التركيبة أكثر بكثير من العبوة أو الشكل الخارجي للمستحضر، فالأهم هو ما ينفقه الانسان على ما هو داخل العلبة، وليس على العلبة نفسها،ومن هنا تجدين شكل عبواتنا عادية وخالية من عنصر الإبهار، لهذا نتيح للزبون تجربة المستحضر قبل الشراء، لأنّ العبوة قد لا تجذبه، بعكس المواد الموجودة فيها". وتؤكّد أنّها تشعر دوماً أن Lush تشبهها كثيراً وقريبة من شخصيّتها المحبة للعمل الاجتماعي والمشاركة الدائمة فيه.

أشكال تشعرك أنّك بإمكانك أكلها

في نهاية اللقاء، تختم لينا تنّير فوّاز حديثها بالقول:" Lush من الماركات التجميلية القليلة التي لا تسعى بالسياسات التسويقية والإعلانية الضخمة، وتعتبر أنّ الأموال التي تنفق لأجل ذلك يمكن الاستفادة منها في مكان آخر أعمق وأهم بكثير، خصوصاً أنّها لا تطلق مستحضراً واحداً أو اثنين، بل حوالي خمسين مستحضراً دفعة واحدة، أي بمعدل 200 منتجاً جديداً سنوياً".

إقرئي المزيد: ياسمينة تلتقي جيسيكا ألبا في لوس أنجلوس

إقرئي أيضاً

مواضيع

  • خلطات
  • خلطات للوجه
  • مشاكل البشرة
  • ماكياج العيون
  • علاقات
  • شنط وأحذية
  • الشخصية
  • أخبار موضة
  • ماكياج الشفاه
  • ماكياج الوجه
  • فساتين أعراس
  • العروس
  • أخبار تجميل
  • أخبار ماكياج
  • أخبار الصحة
  • أخبار أعراس
  • مشاكل صحة
  • ترند اونلاين
  • دروس مكياج
  • فساتين
  • نيوز
  • نصائح موضة
  • صيحات المكياج
  • سوشيل ترند
  • دروس تجميل
  • جميع المواضيع
  • yasminapedia