جيمس مارسدن يصرح عن دور IWC Schaffhausen بعشقه وتعمقه في عالم الساعات

حضر الممثل الأمريكي العالمي جيمس مارسدن معرض SIHH العالمي الذي يقام سنوياً في جنيف، ومن خلال المقابلة التي أجريناها معه حصلنا على بعض المعلومات عنه وعن خبرته في مجال ااساعات وعن تعاونه مع IWC Schaffhausen. صرح الممثل الشهير انه هاوي لجميع أنواع الأفلام ،فإن كان قد إنتهى للتو من تمثيل فيلماً كوميدياً يشتاق لتمثيل فيلم دراما أو فيلم حركة لكنه لا يبني قراره على هذا الأساس، فحين تصله نصوص الأفلام يهتم الممثل بالشخصية التي سيمثل دورها وليس بطبيعة الفيلم ودائماً ما يعتمد على الشعور الذي يدفعه للإختيار ولم يسبق وأن خذله شعوره.

ias

اكتشفي القصة وراء تعاون جيمس ماردسن مع IWC Schaffhausen

يعتقد الممثل أنه مبدع في عالم الأفلام الكوميدية، بغض النظر أنه لا يركز كثيراً على هذا النوع من الأفلام, وصرح أن سر نجاحه في هذا المجال يرجع إلى قدرته من السخرية من نفسه. قال الممثل جيمس ماردسن في هذه المناسبة " عندما أعمل على فيلم كوميدي أعود دائماً إلى منزلي سعيداً، بينما أفلام الداراما قد تؤثر بي".أشار جيمس مارسدن إلى عشقه للموسيقى وقال إن كان عليه اختيار مهنة مختلفة لمهنته فكان سيختار أن يكون مطرباً أو كاتب أغاني.

اكتشفي القصة وراء تعاون جيمس ماردسن مع IWC Schaffhausen

دخل جيمس مارسدن عالم تصنيع الساعات منذ حوال خمسة سنوات، قال أنه كان عالماً بجميع دور الساعات العالمية لكنه لم يتخصص في عالمها سابقاً، فالساعة هي أهم اكسسوار بالنسبة للرجل وهي من قطع المجوهرات القليلة الكلاسيكية التي يمكن للرجل أن يرتديها. أضاف الممثل الأمريكي قائلاً "IWC Schaffhausen علمتني الكثير عن عالم الساعات، لم أعرف سابقاً عن الاختلافات التي تتضمنها هذه الساعات. أول ساعة حصلت عليها من دار IWC Schaffhausen كانت بورتوغير أوتوماتيك ومازالت هذه الساعة المفضلة لدي."

أشار ماردسن أن IWC Schaffhausen تمتلك ساعة لكل مناسبة وكل حدث فمنها رسمية وآخرى رياضية والبعض منها كاجوال وهذا يتراوح بين طلب وذوق الشخص،أما بالنسبة لمارسدن فإنه يعشق الساعات البسيطة يعتقد أن البساطة هي عنوان الأناقة والكلاسيكية.

إقرأي المزيد: Walter Volpers يخبرنا عن اسرار تاريخ IWC Schaffhausen من خلال هذه المقابلة في SIHH

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية