أصول عادات حفلات زفافنا خارج التوقّعات

هل تعرفين أن أصول عادات حفلات زفافنا خارج التوقّعات، فهناك الكثير من العادات التي أصل إختراعها ليس عربيا ولكنها إنتقلت إلينا.

ias

من المعروف أن لكل بلد عاداته وتقاليده في حفلات الزفاف، فكل بلد معروف بعادة مُعينة يقوم بها الأزواج في هذا اليوم المميز تُضفي لمسة مميزة على الزفاف

رمي باقة الورد

نشأت عادة رمي باقة الورد ق في إنجلترا القديمة، فبعد إقامة حفل الزفاف كان الضيوف الحاضرين يحاولون نزع قطع من فستان العروس أو باقة الزفاف حيث كان يُعتقد أن هذه القطع تمنح حظًا سعيدًا وثروة لمن حصل عليها.

نثر الأرز

يعود تقليد الزفاف هذا إلى الرومان القدماء، فكان يُعتقد أن إلقاء الأرز على العروس والعريس يجلب الخصوبة والثروة والحظ السعيد لهما. إنشترت هذه العادة في البلاد العربية وفي الشرق الأوسط وتم أيضًا رمي أمور أخرى عليهم مثل الورود والشوفان والقحمح.

الكتابة على كعب الحذاء

بعدما كانت العروس الأرمنية ترتدي حذائها، كان يدخل احد أقربائها غرفة ملابسها ليساعدها على ارتداء الحذاء الزفاف وبعدها يقوم أحد المدعوين من أسرة العروس بحمل إحدى فردتي الحذاء واحتجازها لديه إلى أن يتقدم أحد أقارب العريس لافتدائها بمبلغ من المال ويسود الأجواء الكثير من الفرح والمزاح، وإنتقلت هذه العادة الى العديد من البلاد خصوصًا العربية بحيث تكتب صديقات العروس أسمائهن على كعب الحذاء لكي يأتي دورهن في الزواج.

وأخيرًا، إليك ما لا تعرفينه عن الأعراس الإماراتية…عادات وتقاليد لا تخطر في بالك

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية