أمور تستحقينها عليك البحث عنها أو المطالبة بها

معظم النساء وأنت بينهنّ، لا يلاحظن الى أي درجة لهن قيمة وأهمية. حتّى ولو العالم بأسره رأى فيك المزايا الرائعة وأثنى عليك، لن تشعري بجمالك الحقيقي ما لم تريه أنت بنفسك كلّما نظرت الى المرآة أو فكرت في نفسك. لذا، دعينا نعلن من اليوم، الوقت المثالي لمعرفة قيمتك كشخص وللبحث عمّا تستحقّينه في الحياة أو على الأقلّ المطالبة به!

ias

اختبري نفسك: كيف تتعاملين مع نفسك؟

– السعادة: بغضّ النظر عن كلّ ما مررت به في السابق، اقترفته ربّما أو سبّبته لنفسك، فأنت تستحقين السعادة، التي قد تختبئ بين لحظاتك الصغيرة وفي صميم قراراتك المثيرية في الوقت عينه. حين تشعري أنّك دخلت دائرة الحزن والألم لا تقبلي مع نفسك أبداً في التبرير لما يحصل باعتبارك تستحقينه، فهذا ليس صحيحاً! أنت تستحقين السعادة، لذا سيري نحوها بقدميك، غير آبهة بما سيفكّر الآخرون.

– الحب: لا تقبلي بحبيب يعذّبك ويريك مرّ الدنيا بدلاً من حلاوتها باعتبار أنّك لن تجدي أفضل منه، لا تقرري أنّ خطيبك لا يحبّك لأن أحد أصلاً لن يحب امرأة مثلك، لا تقبلي بحبيب خائن ومذلّ ولا يحترمك وتصرّين على أن هذا هو الحب الذي وجدته! أنت امرأة مذهلة وتستحقين من يحبّك ويحترمك فعلاً ويقلب أيامك الى الأفضل وليس الى الحجيم! 

أجمل القيم التي يكشفها الحب فيك

– النجاح: تقدّمي الى وظيفة أحلامك، طالبي بزيادة الراتب بعد مجهود جبّار بذلته في الشركة، لا تسمحي لمن تحاول بين الزميلات أن تجيّر لنفسها طاقتك في العمل بل استثمريها بنفسك، ولا تستمعي للآراء من حولك التي قد تكون العائق بينك وبين النجاح الذي ستحصدينه بحسب خططك الخاصّة. 

– الصداقة الحقيقية: أهمّ ما يجب أن تبتعدي عنه في حياتك هي العلاقات السامة التي تدمّرك وتدخلك في دوامة خيبات الأمل والطاقة السلبية والاستغلال. طالبي بالصداقة الحقيقية التي لا تعرف الغيرة ولا الاستغلال ولا الخيانة! 

5 شروط كي تعرفي الصديقة الوفية!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية