أمور يجب أن تتخلي عنها كي تعيشي سعيدة

كما يجدر بك التمسّك ببعض المعايير كي تعيشي لحظات السعادة، المتناثرة بين تفاصيل حياتنا أصلاً، كذلك عليك التخلّي عن الكثير منها للهدف نفسه؛ السعادة. ربّما عليك التخلّي عن بعض الخيارات، الأفكار، المخاوف وحتى القواعد… اكتشفيها معنا بالتفاصيل.

ias

اختبري نفسك: هل يراك الناس سعيدة؟

– الحرص الدائم كي تكوني على صواب: من أهم المعتقدات التي يجب أن تتخلّي عنها كي تعيشي بسعادة مع من حولك هي تلك الحاجة الدائمة أو الحرص كي تكوني أنت المصيبة وغيرك المخطئ بغضّ النظر عن الحقيقة. صفة فيك تُبعد الجميع عنك يجاملونك دائماً خوفاً من مواعظك ويبتعدون عن مناقشة معك الأمور المهمّة خوفاً من أن يصبحوا في موقع المدافع الدائم عن رأيه ومواقفه. 

– محاولة السيطرة الدائمة: هل فكرت مرّة في حجم القلق الذي يسبّبه لك جريك الدائم خلف السيطرة على الاحداث والآخرين؟! كثيراً ما تخرج الأمور من تحت سيطرتك وهنا يجب أن تسلّمي والاّ انقلب مزاجك وعشت فترة غضب هستيرية أطاحت بعلاقاتك الانسانية ومكانتك وراحتك النفسية أيضاً. 

– مقاومة التغيير: خصوصاً التغييرات الفجائية التي تطرأ على حياتك، وتحاولين أن تنكريها تماماً وكأن شيئاً لم يكن وهنا تقفين فعلاً وكلياً في طريق سعادتك. لا تخافي من التغيّرات على قاعدة " لا تكره شيئاً لعلّه خيراً لك"، إجري نحو الفرص الجديدة ولا تتمسّكي بالروتين فقط خوفاً من المجازفة. (اكتشفي الأسباب التي تجعلك تستحقين السعادة)

– التذمّر: يصبح التذمّر عادة أحياناً، نستسهله بدلاً من التفكير في حلول جذرية تنقذنا. تخلّي عن التذمر الذي يحطّمك قبل أي شخص آخر ويتعبك ويضعك تحت سيف السلبية. فكّري دائماً في الجهة المشرقة للأمور، وإن تعذّر عليك الامر، امنعي نفسك من التفكير في الأحداث السيئة كلياً الى حين انحسارها ومضيّها كلياً. 

– الأذن المصغية: لأننا نخاف أن نتحمّل المسؤولية بأنفسنا، نلجأ الى آراء الآخرين كي نتّخذ قراراً أو حتى كي نغيّر كلياً أي رأي كنا قد اتخذناه مسبقاً. حاولي التخلّي عن الأذن التي تصغي لنقد الآخرين وشتائمهم ومواعظهم وحاولي الاصغاء الى الصوت النابع من صميم داخلك فقط. 

اقرئي المزيد:عوامل ترفع معنوياتك بغضون ثوانٍ!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية