إذا كنت هذه المرأة...لا تفكّري في وضع الماكياج طيلة حياتك!

يعد تعزيز الجمال من أبرز أهداف الماكياج، واستعمال هذه المستحضرات تسعى أولاً وأخيراً إلى شعور المرأة بجمالها والعمل على تعزيزه وجعله أكثر تألقاً وإشراقاً. ولكن حتماً قد يسقط هذا الهدف إذا كان في المرأة صفات شخصيّة محدّدة تجعل من الصعب الوصول للمبتغى الحقيقي للماكياج، وتفسد أي وظيفة من الممكن أن يؤديها!

ias

أكثر إمرأة لا يلائمها الماكياج هي المرأة التي لا تحب نفسها ولا تثق بشكلها الخارجي، وهذا الانعدام الكلي من الداخل سمينع أي مستحضر ماكياج من إظهارها جميلة أمام مرآتها، لا بل قد تجد فيه وسيلة إلى زيادة بشاعتها بدلاً من العكس. بالتالي المرأة التي لا تتمتع بهذه الصفات، من الأجدى بها قبل وضع الماكياج أن تفكّرر بتغيير شخصيّتها، والعمل على حب ذاتها، لتصل إلى مرحلة تعزيز جمالها وزيادة جاذبيّتها. (لماذا ينفر الرجال من ماكياج المرأة القوي؟).

من المؤسف جداً أنّ ضعف ثقتها بنفسها، وعدم قدرتها على رؤية نفسها مقبولة المظهر أمام الآخرين يؤذيها بصورة قويّة، إلى درجة تدميرها. من هنا لا بدّ من معرفة أنّ الثقة بالنفس وحب الذات والإحساس بالجمال الداخلي والخارجي كلّها عوامل تؤدي دوراً جوهرياً في نجاح الماكياج، لا بل هي الأسس التي يرتكز عليها، وهذا الأمر يحب أن يحدث قبل المراحل اللاحقة، كاختيار اللون المناسب، أو الصيحة الملائمة، او المستحضر المفضّل.

ياسمينة تنصحك دوماً ألا ترتكزي على مواد الماكياج لزيادة جمالك، وأن تعرفي أنّ هناك الكثير من الأمور التي من المهم أن تسبقها وتعمل على جعلها أكثر نجاحاً! كخلاصة، أحبي ذاتك، ثقي بنفسك، ثمّ إفتحي علب الماكياج!

إقرئي المزيد: أكثر ما يزعج الرجل في بشرة المرأة!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية