اكتشفي اتيكيت الإنصات لتحقيق النجاح في الحياة

الكثير منا لا يملك مهارة الإنصات والإصغاء الجيد للآخرين، وأحياناً كثيرة قد تصبح هناك مشاكل كثيرة بين الأزواج، الأصدقاء وحتى أفراد الأسرة الواحدة، نتيجة غياب هذه المهارة أو عدم الالتزام بقواعدها وأصولها.

ias

علماً أن عدم الالتزام باتيكيت الإنصات غالباً ما يؤدي الى إساءة فهم العديد من المواضيع ما يؤدي، في نهاية المطاف، الى خلافات كبيرة.

وانطلاقاً من أهمية تعلّم فن الإصغاء والاستماع، تقدّم لك خبيرة الإتيكيت فيرا يمّين اتيكيت الانصات.

اختبري نفسك:من أنت في عينيّ الاتيكيت؟

وفي هذا السياق، أكدت خبيرة الإتيكيت فيرا يمّين ضرورة إظهار إصغائك الكامل من خلال النظر المباشر الى الشخص الذي يُحدثك أو بحركة مشجعة من رأسك، أو بإشارة من يدك.

ودعت إلى إبداء ملاحظات مؤيدة من خلال كلمة تحثه على متابعة الحديث مثل "حقاً.. صحيح.. أتفق أو لا أتفق معك.." أو بطرح بعض الأسئلة تؤكد أنك تصغين، مشددة على ضرورة تكرار بعض النقاط البارزة من الحديث.

وشددت على ضرورة عدم طرح أسئلة تمت الإجابة عنها في سياق الحديث، لأن ذلك يدل الى عدم المتابعة، داعية الى ترك تعليقاتك بعد انتهاء المتحدث من موضوعه. (تعرفي مع ياسمينة الىاتيكيت عيادة المريض)

ولفتت خبيرة الإتيكيت فيرا يمّين إلى أهمية عدم المقاطعة كثيراً وضرورة التحلّي بالصبر، داعية إلى تجنّب تصنيف المتحدث وإطلاق الأحكام القطعية قبل انتهاء الحديث.

ودعت الى الابتعاد عن التحيّز لأفكارك، إذا كانت تتعارض مع ما تسمعينه، مضيفة "لا تعط متحدثك انطباعاً أنك تريدين منه أن ينتهي من حديثه بأسرع وقت ممكن، فكوني صبورة معه بشكل طبيعي".

وأكدت خبيرة الإتيكيت فيرا يمّين أهمية عدم مفارقة الابتسامة شفاهك أثناء استماعك، إلاّ إذا تحدث الآخر عن شيء مأسوي.

اقرئي المزيد: إليك إتيكيت وأصول التعارف على أشخاص جدد

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية