إليك أهمية الاستشارات الزوجية في إنجاح العلاقة من براثين الشكّ

يقول خبراء العلاقات العاطفية إنّ الشكوك العاطفية قد تكون مبرّرة في بداية العلاقة إّذ إنّ الشريكين يكونان في بداية تعارفهما وبالتالي فإنهما لا يثقان ببعضهما ولا بمشاعرهما. ولكن بعد مرور مدّة على العلاقة والارتباط، فإن الشك بالآخر يصبح غير مبرر لأنه دليل انعدام الثقة. ويؤكد خبراء الاستشارات الزوجية أنّ انعدام الثقة يؤدي إلى فشل العلاقة والزواج، لأنّ العلاقة العاطفية لا تقوم على الحبّ فقط وإنما على الاحترام والثقة. فكيف تضعين حدّاً للشكوك الزوجية إذاً؟ تابعي ياسمينة، واكتشفي أهمية الاستشارات الزوجية في ما يتعلق بوضع حدّ للشكوك في العلاقة:

ias

1- تذكّر الماضي وبداية العلاقة: إذا تغيّرت تصرفات زوجك معك وبدأت الشكوك تجتاح عقلك، فلا تسمحي لنفسك بالانجرار وراء شكوك. بل تذكّري بداية العلاقة وكيف أن زوجك اختارك من بين مئات النساء في حياته  لأنه أحبك.

2- محاسبة الذات: يدعوك خبراء الاستشارات الزوجية إلى محاسبة نفسك قبل أن تسمحي لنفسك في الانجرار وراء شكوكك. فأحياناً يكون سبب إبتعاد زوجك عنك في إهمالك له ولحاجاته بسبب المسؤوليات المهنية أو العائلية.

3- أسلوب الحوار: إن الشكوك تدمّر العلاقة وتقتلها، لذلك يدعوك خبراء الاستشارات الزوجية إلى محاولة وضع حدّ لشكوكك بالتحاور مع زوجك بموضوعية وشفافية وبعيداً من أسلوب الاستقصاء والتحرّي والاستجواب. كذلك يؤكدون أن من غير المقبول أن تشكّكي به من دون مصارحته بذلك، فالحوار كفيل بكشف النوايا ووضع حدّ للشكوك.

4- الاهتمام بالشكل الخارجي: لاحظ خبراء العلاقات العاطفية والاستشارات الزوجية أنّ المرأة تميل إلى إهمال مظهرها الخارجي بعد الزواج، وهذا ما يبعد زوجها عنها فتكثر الشكوك في رأسها. وقد دعوها إلى الاهتمام بجمالها ومظهرها الخارجي حتى بعد مرور سنوات عدّة على الزواج.

إقرئي أيضاً: علامات تظهر خيانة الزوج

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية