الجمهور يرصد تغيير واضح في شكل ميلانيا ترامب ويتهمها بإجراء عملية تجميل جديدة

غابت ميلانيا ترامب عن الأنظار في شهر مايو الماضي بسبب خضوعها لعملية جراحية على مستوى الكلى وفقاً لما أوضحه بيان البيت الأبيض.

ias

لكن مع خروج الحسناء الى العلن في اليومين الماضيين، أثيرت الشكوك حول طبيعة العملية التي خضعت لها وعلت التساؤلات المشككة بالسبب الحقيقي وراء اختفائها خصوصاً بعد ظهور تغيير واضح في شكلها.

في التفاصيل، أطلت ميلانيا مع زوجها في إحدى المناسبات التي تُعنى بالزراعة، وخرجت بفستان مطبّع من اللون الزهري معتمدة حذاء Louboutin من اللون نفسه. الا أن حجم صدرها لفت انتباه الجميع فبدا أكبر وأكثر بروزاً، مما جعل المتابعين يشكّون بخضوعها لعملية تكبير الصدر.

إطلالة ميلانيا

بعد رصد الاختلاف الواضح في إطلالة ميلانيا ترامب، قدّر رواد الانترنت أن تكون السيدة الأولى لجأت لتكبير صدرها تحت غطاء "عملية الكلى"، وتغيّبت عن الكاميرات فترة تكفي للتعافي.

حتى أن بعض الناشطين ذهب باتجاه المقارنة بين صور ميلانيا في ذلك اليوم وإطلالتها القديمة التي تعود الى ما قبل مرحلة الرئاسة، وقد بدا الاختلاف جلياً بين الأمس واليوم.

ميلانيا بين الأمس واليوم

على مواقع التواصل الاجتماعي، انتُقدت العارضة السابقة التي تحوّلت الى سيدة أولى وراج اسمها في حسابات موقع تويتر، وقد سخر البعض من عمليتها متسائلين أين سينتهي بها المطاف، فيما أعرب آخرون عن أسفهم لأنهم تعرّضوا للخداع بعدما شعروا بالقلق على صحة السيدة حين شاع خبر عملية الكلى.

اقرئي المزيد: ميلانيا ترامب تنتظر لحظة طلاقها بفارغ الصبر وتستخدم الموضة لتنتقم من زوجها!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية