شيب الشعر بسبب صدمة مخيفة: حقيقة ام اشاعة؟

لا شكّ بأنكِ سمعتِ أن التعرّض لصدمة قوية أو حادثة مخيفة يؤدي إلى ظهور الشيب في الشعر، حتى أن عدة روايات أكّدت أن بعض العظماء في التاريخ مثل الدوقة ماري أنطوانيت تحوّل شعرهم إلى الأبيض قبل يوم من إعدامهم بسبب الخوف.

ias

ولكن ما صحة هذا الخبر من حيث العلم وتطوّر الأبحاث؟ هل هو حقيقة أم مجرّد إشاعة؟

بحسب العلماء، الشعر هو بروتين يتّخذ لونه الطبيعي بسبب صباغ يدعى ميلانين، ولا يمكن أن تصبح الشعيرة بيضاء فوراً أو بعد مرور بضعة أيام، بل أن الشيب يظهر بعد فترة تترواح بين الأسبوع والثلاثة أسابيع.

ولكن ما لا يمكننا أن ننكره هو حقيقة تأثر الميلانين بالهرمون الذي ينتجه الجسم حين نعاني من حالة عصبية أو عاطفية معينة تؤثر سلباً على صحتنا، ولكن هذا الأمر لا يتسبّب بظهور الشيب فجأة بل يحتاج إلى وقت طويل بعد الحادثة لكي يظهر الشيب.

حالة واحدة إستثنائية بإستطاعتها أن تحوّل الشعر العادي إلى شائب بسرعة، وهي حين صدمة حادة جداً تؤثر على مرض يدعى alopecia areata، وهو حالة المناعة الذاتية التي تؤدي إلى تساقط الشعر الملون تاركاً وراءه الشعر الرمادي والأبيض فقط.

إذاً تعرضكِ للخوف لا يؤثر على لون شعركِ أو شيبه على الفور، ولكنه قد يؤثر مستقبلاً على الميلانين أو الصبغة التي تحافظ على لونه. أما إذا تعرّضتِ لحادث مرعب كاد أن يقضي على حياتكِ، فقد تكونين عرضة لحالة مرضية نادرة جداً تؤدي إلى تساقط الشعر الملون.

إقرئي أيضاً: الأسبيرين للقضاء على البثور: حقيقة أم خرافة؟

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية