كتب لدعم المرأة وتمكينها بتوقيع كاتبات عربيّات غيّرت حياة الكثيرات

نخبرك عن كتب لكتابات عربيات لدعم المراة ونكشف لكِ عمّا تحتويه، لتتشجّعي على قرائتها في أوقات فراغكِ، فتقضين على الملل أوّلًا، وتقوّي ثقتكِ لكسر الصور النمطيّة السائدة عن المرأة في المجتمع العربيّ ثانيًا.

ias

قراءة الكتب هو من أبرز الطرق المفيدة للتخلّص من الملل، وإضافة إلى وجود الكثير من مؤلّفات كتاب عالميّين، لا يجب أن ننسى أنّ في مجتمعنا، كاتبات عربيّات أظهرن جوانب مختلف من حياة المرأة العربيّة، وسلّطن الضوء على أبرز مشاكلها، وقرّرن مساعدتها عبر كتب، في ما يلي أبرزها.

كتاب The Art of Forgetting

هو من تأليف الكاتبة الجزائريّة أحلام مستغانمي، وتقدّم من خلاله نصائح للمرأة تساعدها على المضي قدمًا في حياتها، والتغلّب على الألم الذي سبّبه لها شريك دمّرها، لتركّز على حياتها وتحقّق طموحها.

كتاب The Art of Forgetting
كتاب The Art of Forgetting للكاتبة أحلام مستغانمي

كتاب غراميات شارع الأعشى

هو من تأليف الصحافيّة والروائيّة السعوديّة بدرية البشر، ويسرد قصة 3 فتيات، وهنّ "بدرية" التي تفقد بصرها وتكون مولعة بالممثلة سعاد حسني، فتقع في غرام طبيبها بعد شفائها لأنّه مصريّ، وتبدأ صراعًا بسبب عدم موافقة أهلها. الشخصية الثانية هي "ودعة" التي تكون امرأة بدويّة تهرب من الفقر وتحقّق النجاح بعملها، و"عطوة" التي تهرب من قريتها الصغيرة، وتغيّر اسمها، لتجد الحريّة أخيرًا في الرياض.

كتاب غراميات شارع الأعشى
كتاب غراميات شارع الأعشى للروائية بدرية البشر

كتاب Life as a Middle Eastern Woman Outside the Stereotypes

ترجمة هذا الكتاب للعربيّة "الحرية الكبرى: الحياة كامرأة شرق أوسطية خارج الصور النمطية"، وهو للصحفيّة والكاتبة المصريّة عليا مورو، وقد أطلقته في العام 2019، حيث تعرض روايات نساء من الشرق الأوسط والصراع الذي يعشنه مع الصور النمطيّة والأعراف الاجتماعيّة والثقافيّة.

يسلّط هذا الكتاب الضوء أيضًا على التمييز بين الجنسين في مختلف الأمور الحياتيّة، ويشجّع المرأة على كسر الصناديق الزجاجيّة التي تحبسهنّ فيها نظرة المجتمع السائدة، والخروج للعيش بحريّة في العالم الخارجيّ.

كتاب Under the Abaya

هو من تأليف مصمّمة الأزياء السعوديّة "مريم موصلّلي"، تعرض في الجزء الأول منه صورًا فوتوغرافيّة تدفن الصورة النمطيّة التي رسمها الغرب عن المرأة العربيّة، حيث تُظهر التغيّر الكبير الذي طرأ على أسلوبها في ارتداء الملابس وهواياتها.

أمّا الجزء الثاني من كتاب "ما تحت العباءة"، فهو بمثابة منصّة لتمكين المرأة العربيّة عامة والسعودية خاصّة، وهو يركّز على سيدات من جميع مناطق المملكة العربيّة السعوديّة، للتحدّث عن هواياتهنّ وطموحهنّ.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية