ماذا تكشف رائحة جسمك عن مشاكلك الصحية؟

لعلك تعلمين يا عزيزتي أن للتعرّق فوائد صحية مهمة، خصوصاً لناحية حماية جسمك فضلاً عن كونه عاملاً أساسياً ومساعداً في حمايتك من التسمم.

ias

إلاّ أن غالباً ما يترافق التعرّق مع مشكلة الرائحة الكريهة التي لها تأثير سلبي وسيء على صورتك، خصوصاً في المجتمع وأمام المحيط والآخرين، من هنا، تلجئين كأغلبية الناس الى استعمال مزيل للعرق وأدوات التجميل.

اختبري نفسك: هل أنت مهملة بحق صحتك؟

إشارة إلى أن الرائحة الكريهة ليست ناجمة من العرق الذي لا رائحة له، إنما هي ناجمة عن تجمّع البكتيريا في الأماكن الرطبة والمظلمة في الجسم.

علماً أن نوعية هذه البكتيريا تختلف من شخص إلى آخر، ومن جسم إلى آخر، نظراً لاختلاف الطعام الذي يتم تناوله والبيئة التي يعيش فيها الإنسان.

أما بالنسبة للتركيبة الكيمائية للعرق، فإنها معقّدة للغاية، خصوصاً أنها تحتوي على المعادن الزائدة والبروتينات والأنزيمات والدهون والسكريات.

وفي هذا الإطار، يجمع خبراء الصحة على أن المسبّب الأول لرائحة الجسم الكريهة يعود إلى الأطعمة الكاملة من المواد الكيميائية المضافة، واللحوم الحمراء، والأطعمة المصنّعة، فضلاً عن عدد من الأدوية التي يمكن أن تؤثر في رائحة الجسم، إلى حدٍّ كبير ومباشر. (اكتشفي مع ياسمينة تمارين رياضية سهلة لزيادة الطول طبيعياً)

وتشمل لائحة الأدوية التي تعنى بمعالجة مرض السكري، الكلى، الاكتئاب النفسي والبعض الذي يتم استعماله لمعالجة الرياضيين.

كما يشير خبراء الصحة إلى أن التعرّق المفرط الذي يؤدي إلى تراكم البكتيريا في مناطق العرق من الجسم والمشروبات التي تحتوي على الكافيين من الأسباب الشائعة لرائحة الجسم الكريهة، فضلاً عن نوعية النسيج والجلد الذي لا يسمح للعرق بالتبخر بسهولة.

وبالتالي، ينصح بضرورة المحافظة دائماً على النظافة الشخصية، وبطريقة إضافية ومشدّدة، خصوصاً في المناطق الحارة وخلال فصل الصيف، إشارة إلى أن الاستحمام بالماء الحار أكثر فعالية في منع رائحة الجسم بدلاً من الماء البارد.

كما يمكنك، يا سيدتي، محاولة التخفيف من تناول البهارات والتوابل واللجوء الى صودا الخبز الذي يساعد على امتصاص العرق الزائد وإغلاق المسام المفتوحة بنجاح.

ومن المهم جداً، اللجوء الى عصير الليمون الذي يمكنه حلّ مشاكل رائحة الجسم بشكل فعّال جداً فهو يعمل على قتل البكتيريا، وإزالة خلايا الجلد الميتة في المناطق المعرّضة للعرق التي قد تؤدي إلى الرائحة في وقت لاحق وارتداء النسيج الطبيعي، فالألياف الصناعية مثل النايلون بقدر ما هي جذابة تمنع عملية تبخّر العرق الطبيعية، ونتيجة لذلك فإن العرق المفرط يتراكم ويدعو الى المزيد والمزيد من البكتيريا لتتغذّى عليها.

ولا تنسي الإكثار من تناول المياه الذي يساعد على طرد السموم من الجسم.

اقرئي المزيد: هل تعانين من توّرم قدميكِ؟ إذاً ننصحكِ بقراءة التالي

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية