ما هي أفضل طريقة لحفظ المياه والإستفادة من عناصرها الغذائية؟

بالطبع أصبحت تعلمين جيداً أنه يمكن لجسم الإنسان أن يحيى لفترة معينة من دون مأكولات لكنه مستحيل أن يحيى من دون مياه، وليس فقط لأنها تروي بل لغناها بعدة عناصر أساسية يحتاجها الجسم حتى ينشط. ولأن ياسمينة حريصة دائماً على صحة المرأة العربية وعائلتها، إختارت أن تعرفك على أفضل طريقة لحفظ المياه والإستفادة من عناصرها الغذائية . إكتشفيها مع ياسمينة وطبقيها في منزلك أيضاً.

ias

صحيح أن الزجاج أفضل من البلاستيك المصنع من مواد كيميائية لحفظ المأكولات والمشروبات، لكن في الحقيقة هناك ما هو أهم وأفضل بكثير لاسيما لحفظ المياه والحفاظ على مختلف عناصرها الغذائية وهو ما يُعرف "بالفخار". يتم صنع الفخار من الطين والطمي وهما مادتين قريبتين جداً الى جسم الإنسان ، وقد اختبر بعد العلماء الفرق ما بين حفظ المياه في البلاستيك أو الزجاج وبين وضعها في الفخاء وجاءت النتيجة على الشكل التالي:

  • إن المياه المحفوظة في الزجاج ولاسيما البلاستيك، تفقد الكثير من العناصر وافيتامينات المفيدة لجسم الإنسان حتى تصل الى نسبة 80% منها، أما ما هو مفاجئ أنه عند إعادة وضع المياه التي كانت موجودة في زجاجة بلاستيكية في الفخارة، تستعيد المياه من جديد عناصرها وفيتاميناتها الغذائية.

أما فوائد شرب المياه في الفخارة فهي كثيرة ومنها

  1. لمعالجة أمراض الكلى أو سوء عملها.
  2. لتسهل عملية تطهير المعدة وحركة الأمعاء ليُصبح الهضم أسهل مما تتوقعين
  3. إن المياه الفخارية تعالج حساسية الجهاز التنفسي والربو كما أنها تدّك نسبة السكر في الدم.
  4. أما في حال كنت تعانين دوماً من رائحة فم كريهة، ما عليك سوى شرب المياه بالفخارة الخالية من أي نوع من البكتيريا التي تتفاعل بشكل سيئ مع الفم لتسبب بالرائحة.

إقرأي المزيد: مشاكل صحية ليست في الحسبان تكشفها أصابع يديك

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية