مساوئ ومخاطر تقنية قلب الرموش كما يؤكّد الخبراء

تحظى تقنية قلب الرموش بإقبال كبير، إذ إنّها تمنحها مظهرًا جذّابًا لأسابيع وتغني من تعتمدها عن استخدام الماسكارا أو اي أداة أخرى، شرط عدم استخدام أي من الزيوت التي تطوّل الرموش، كي لا يزول مففعول المستحضر المعتَمَد لتطبيق هذه التقنيّة.

ias

الفائدة الوحيدة لهذه التقنيّة، هي أنّها تجمّل الرموش، لكن اعتمادها سيكلّفكِ الكثير، خصوصًا إذا واظبتِ على ذلك بشكلٍ دائم. خبراء تجميل كثر تحدّثوا عن مسائ قلب الرموش، وهي التالية:

تقنية قلب الرموش خطيرة على العين

المواد المستخدمة في تقنية قلب الرموش، تسبّب دخول البكتيريا إلى العين، الأمر الذي يُحدث مشاكل عدّة فيها، جفاف العينين والمعاناة من الحكّة.

تقنية قلب الرموش ومخاطرها

تقنية قلب الرموش تسبّب الحساسيّة

لتنفيذ هذه الاتقنيّة، يتمّ استخدام مستحضر لاصق يحتوي على عناصر كيميائيّة مؤذية للبشرة، وأبرزها الـ “فورمالديهايد”، الذي قد يتسبّب بآثار جانبيّة مؤذية، أبرزها احمرار الجلد حول العين، وتورّمه، والشعور بالحكّة، هذا إضافة إلى الشعور بألم في العين، وكذلك بالحكّة والحرق.

صعوبة تنظيف العين

بعد تطبيق تقنيّة قلب الرموش، سيصعب تنظيف العينين، إذ يجب عدم استخدام الكثير من منتجات إزالة المكياج في هذه المنطقة، الأمر الذي سيتسبّب بتراكم البكتيريا فيها التي ستجد طريقها إلى داخل العين، وكذلك بظهور الشوائب، مثل الهالات السوداء والبثور. فالنوم من دون إزالة الكياج، هو من الأخطاء المؤديّة لظهور الشوائب في الوجه، والتي رصدنا الكثير منها في صور النجمات على حقيقتها.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية