هل تتحوّل مستحضرات التجميل قريباً إلى كبسولات دواء؟

" مستحضرات للبلع وليس للوضع" هذه هي الحقيقة التي سنواجهها بعد سنوات قليلة، فلن تعود مستحضرات التجميل على شكل كريمات تضعينها على وجهك، بل ستشهد تحوّلاً نوعياً غير متوقّع وصعب التصديق، إذ ستصبح عبارة عن كبسولات داء تأخذينها عبر الفم! كيف ولماذا؟ إليك تفاصيل هذا الخبر!

ias

بدلاً من أن تطبّقي كريم الوقاية من أشعّة الشمس على الشاطئ، ستأخذين حبّة من الدواء تحتوي على مكونات غنيّة بالـ SPF ستكون كفيلة بأن تمنحك نتبيجة أكثر فاعلية، هذا ما تؤكده أحدث الدراسات في عالم التجميل، إذ تشير إلى أنّ نسبة مبيعات هذا النوع من الأدوية التجميلية سيكون حوالى 5 بليون دولاراً في 2020، بعدما سجّل حوالى الـ 2 بليون في العام 2013. فهذه الحبوب ستغيّر جذرياً الروتين الجمالي، وفي الدراسة نفسها تمّ التأكيد أنّ العمل على حبوب الحماية من أشعة الشمس لا يزال جارياً، وصار في مراحله الأخيرة. (نصائح جمال لا تتطلب استعمالك مستحضرات التجميل).

هل تصبح مستحضرات التجميل عبارة عن كبسولات؟

مجموعة من الأطباء في الولايات المتحدّة أكدوا أنّ الأمر ليس غريباً إلى درجة كبيرة، فلطالما هناك علاقة بين ما نأكل وبين مظهرنا الخارجي، واختراع أدوية لهذا السبب ما هو إلاّ تطوّر طبي جدي لهذه العلاقة، وهذا الرأي صدر أيضاً من أهم علماء البشرة حول العالم، فقد اعتبر أحدهم أنّ البشرة ترتكز بعشرين بالمئة على ما نضع من مستحضرات، والثمانين هي لما نأكل وما نشرب. وأسباب هذا التوجّه عديدة أبرزها الشيخوخة السريعة في عدد السكان والأهمية المتزايدة لمفهوم جمال جديد وتزايد المخاوف من الآثار الجانبية الناتجة عن كثرة استعمال مستحضرات التجميل.

والسؤال المطروح: ما الذي يميّز هذه الكبسولات عن الفيتامينات التي نأخذها؟ ليأتي الجواب أنّ هذه الكبسولات ستكون أكثر تخصّصاًَ، وستحتوي على الفيتامين المخصّص لصحة الشعر أو البشرة أو الأظافر بنسبة مهيمنة وكبيرة، ليحدث الفاعلية المتوقّعة، وهنا ما علينا سوى الانتظار لمعرفة ما سيشهده عالم الجمال في ما يتعلّق في كبسولات التجميل في الأيام المقبلة!

إقرئي المزيد: هكذا تستفيدين من استعمالات مستحضرات التجميل الفاسدة

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية