مهما قابل من نساء... امرأة واحدة يعجز الرجل عن نسيانها! من هي؟

بين مرحلة المراهقة وسن النضوج العاطفي، يخوض الرجل العديد من التجارب العاطفية المختلفة، ويغرق في معترك العلاقات المتنوعة والمشاعر الجديدة، حتى يصل الى فترة الاستقرار والثبات مع من يحب.

ias

ولكن بعيداً عن النهايات السعيدة وشريكة الحياة التي يختارها الرجل بين العديد من النساء، تبقى امرأة واحدة في ذاكرته مدى الحياة وترفض الخروج، مهما قابل أو تعرّف على نساء وسيدات جدد. فمن هي المرأة الخالدة في قلب الرجل؟

(كيف تعرفين أن شريكك السابق ما زال يطاردك؟)

نظراً لتعلق الرجل بأمه ورغبته الدائمة في العودة الى حضنها الدافئ وحبها غير المشروط وعطائها اللا متناهي، غالباً ما يتعلق الرجل بالمرأة التي تجسّد شخصية أمه أو تلك التي تذكره بها. وقد لا يعني ذلك التشابه الشكلي أو الخارجي بينهما ، وإنما بالتصرف والمعاملة.

فالمرأة التي تهتم بالرجل وتعامله كالطفل الصغير تكسب قلبه دون أي مجهود، وذلك لأن الرعاية والاهتمام الدائم تأسر قلب الرجل وتزيد من تعلقه بشريكته. وبالتالي فإن المرأة التي تلعب دوراً مشابهاً للأم هي التي يعجر الرجل عن نسيانها مهما كثرت النساء في حياته.

والجدير بالذكر، أن معظم الرجال يقضون حياتهم بالبحث عن هذه المرأة، وعدد قليل ينجح بايجادها أو الحصول عليها. فهل تمثلين هذه المرأة بالنسبة لشريكك؟

اقرئي المزيد: تعرفت الى الابراج التي تخون.. ولكن من هو ملك الخيانة؟

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية