أسرار جمالية وراء نضارة بشرة ورشاقة درة زروق في سن الـ 42

الصورة من حساب درة زروق على إنستغرام

سنكشف لك أسرار جمالية وراء نضارة بشرة ورشاقة درة زروق في سن الـ 42 والحيل التي تتبعها الممثلة التونسية الشهيرة للتألق بأروع إطلالات.

ias

تُعتبر الممثلة التونسية درة من النجمات العربيات اللواتي يضجن شبابًا في سن الأربعين، فالنجمة البالغة من العمر 42 عامًا إستاطعت أن تجذب الأنظار إليها بفضل جمالها الطبيعي والمريح وملامحها الناعمة وجسمها الرشيق الذي سنكشف لك الحيل التي تتطبقها للحفاظ عليه.

أسرار بسيطة خلف نضارة بشرتها!

أول وأهم خطوة تتبعها درة للحفاظ على نضارة بشرتها هي إستخدام الغسول الخاص بنوع بشرتها للتخلص من الأوساخ والشوائب المتراكمة بها وتحرص على شرب كميات كبيرة من الماء لمنع إصابة البشرة بالجفاف.

الى جانب هذه الخطوات البسيطة، لا تستغني الممثلة التونسية عن كريم واقي الشمس قبل الخروح من المنزل وتعتمد روتين معين للعناية بالبشرة من خلال إستخدام المُستحضراتالتي تناسب نوع بشرتها.

سر رشاقتها: الرياضة وحيل غذائية بسيطة

يمكننا القول أن درة تُعتبر من النجمات اللواتي لا يتخلين عن الأطعمة الدسمة رغم رشاقتهن، فهي لا تحرم نفسها من تناول الأطعمة التي تحبها ولا تتبع ريجيم معين يل تُخفف من كمية وجباتها وتحرص على ممارسة التمارين الرياضية في وقت فراغها.

واذا كانت لا تملك الوقت، تقوم درة بممارسة تمرين المشي لحوالي ساعة أو صعود السلالم أكثر من مرة مما يساعدها في حرق السعرات الحرارية.

وأخيرًا، إليك أسرار النجمات لبشرة صافية خالية من الشوائب!

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية