كيف تعزز الموسيقى صحتك؟

إن كانت الموسيقى تعتبر غذاء الروح، فيمكنك اعتبارها أيضاً غذاء الجسد من الىن فصاعداً عزيزتي لمجرّد الاطلاع على هذه الفوائد الصحية التي جمعناها لك عن الموسيقى.

ias

**اختبري نفسك: ما هي أكثر عاداتك صحية؟**

 – تعزيز الآداء الرياضي: تثبت الدراسات العلمية أنّ الاستماع الى موسيقى ذات ايقاع متسارع يسهم في تحفيز الآداء الرياضي وطرد الملل، إضافةً الى رفع الأدرينالين في الجسم ما يدفع على حماس ومواصلة الحصّة والتمارين.  

– تحسين نوعية النوم: إن كنت من اللواتي يعانين عادةً من الأرق، وبعد التأكّد من تخلّصك الكامل من كل مسبباته على الغرار الضوء القوي والمزعج، الأصوات المنفّرة (صوت الساعة، صوت الماكينات…)، الفراش والوسادة وحرارة الغرفة، يبقى أمامك مساعدة جسمك على النوم العميق بواسطة الاستماع الى الموسيقى الكلاسيكية التي تبعث الهدوء في رأسك وجسمك وتساعد أعصابك على الاسترخاء وبالتالي الاستسلام للنوم العميق. 

اضطرابات النوم العديدة تكشف لك – السيطرة على الشهية: إن كنت تبحثين عن طريقة وسبيل لتخفيف شهيتك عزيزتي عليك بالموسيقى! فبحسب دراسة حديثة أجريت على طلاب من جامعة هارفرد فقد تبيّن أن من تناولوا الطعام على صوت الموسيقى الكلاسيكية، أكلوا أقلّ ممن تناولوا وجباتهم من دون الاستماع الى الموسيقى بنسبة 40% وهي نسبة لا يُستهان بها! 

– تضاهي التدليك من حيث تخفيف الضغوطات النفسية: تريدين التخلّص من الضغوطات النفسية التي تعانين منها وترزحين تحتها وما من غمكانية للحصول على جلسة تدليك سريعة؟ الحلّ لدينا أديري صوت الموسيقى في أذنيك إذ اتّضح عبر الاختبارات العينية أنّ تأثير المأنغام الحساسة والناعمة على الأعصاب والعضلات توازي إن كانت لا تضاهي جلسة المساج! 

كيف يؤثر الضغط النفسي على شكلك الخارجي؟

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية