ميلانيا ترامب تحسب الدقائق للحصول على الطلاق بعد خسارة زوجها في الانتخابات الرئاسية

ميلانيا ترامب تحسب الدقائق للحصول على الطلاق بعد خسارة زوجها في الانتخابات الرئاسية الأميركية أمام منافسه جو بايدن، وفقًا لما أكّدته المعاونة السابقة لدونالد، والتي تدعى أوماروازا مانيغولت (Omarosa Manigault). وقد سبب وأن لاحظنا توتر العلاقة بين الثنائي، إذ انتشر سابقًا فيديو يظهر رفض ميلانيا إمساك يد زوجها.

ias

هذا الأمر ليس مستبعدًا حصوله، فمنذ تسلّمه الراسة في العام 2016 وتسليط الأضواء على زوجته السيّدة الأولى ميلانيا، لاحظ الجميع أنّ العلاقة بينهما متوتّرة جدًا، حتّآ أنّ بعض المصادر أكّدت في وقت سابق أنّ كلّ منهما ينام في غرفة منفصلة كذلك، لا يمكن أن ننسى المشاهد التي رفضت فيها ميلانيا الإمساك بيد زوجها، أو كيف أنّ دونالد يمشي من دون أن يكترث لوجود زوجته… هذه الدلائل وغيرها، تؤكّد أنّ ما يتمّ تداوله في الوقت الراهن على الطلاق أمر صحيح. 

رغبة ميلانيا بالطلاق ليست جديدة، فهي قبل أن يفوز دونالد بالرئاسة منذ 4 سنوات، قرّرت ذلك، إلّا أنّها تراجعت بعد فوزه، ولكنّها فكّرت بالقرار نفسه بعد انتشار شائعات حول خيانته لها، وإثبات ذلك بصور يعود تاريخها إلى فترة ما بعد زواجهما. وها هي اليوم تحسم قرارها نهائيًا بالطلاق، بعد انتهاء فترة ولاية زوجه، وخسارته بالانتخابات التي ترشح فيها ليكون رئيسًا للولايات المتّحدة الأميركية مرّة جديدة.

> الزواج الذي دام لـ 15 عامًا قد انتهى.

علا خلاف زوجات الرؤساء، لم تدعم ميلانيا ترامب زوجها في حملته الانتخابية السابقة عندما فاز برئاسة الولايات المتّحدة الأميركية، ولا حتّى هذه المرة عندما خسر أمام منافسه جو بايدن، في حين حرصت زوجة الأخير على دعمه بشتى الطرق، وكذلك فعلت معظم من حملن لقب السيدة الأولى. إذًا، من لا تساند زوجها، تظهر بطريقة غير مباشرة أنّها لا تحبّه، ولا تكترث لنجاحه وسعادته. 

بدوره، تصرّف دونالد في كثير من الأحيان بطرق أثبتت أنّه لا يحب زوجته، إذ سبق وأن سخر منها وأحرجها أكثر من مرة، وتلك من أبرز الأسباب التي يبدو أنّها تدمّر نفسيّتها ولكنها تخفي ذلك أمام العلن، وقد أكّد الكثير من المحلّلين النفسيين وخبراء الموضة ذلك، وأكّد معظمهم أنّ سبب ارتداء ميلانيا ترامب النظارات الشمسية هو لتخفي آثار الحزن.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية