ياسمين صبري بفستان لا يليق بها وإطلالة مخيّبة للآمال!

ياسمين صبري في حفل جائزة المراة العربية

اطلالة ياسمين صبري في حفل جائزة المراة العربية لم تكن موفّقة على الإطلاق، وخيّبت آمالنا كونها تُبهرنا في أغلب الأحيان بالتألّق بفساتين في غاية الجمال والتميّز، لكن ليس هذه المرّة…

ias

فقد كان متوقّعًا منها أن تحضر هذه المناسبة بتصميم يليق بستايلها وبكلّ ملامحها الجماليّة، ولكن اختيارها كان بمثابة “وقعة صادمة”، فهذه المرّة وقعت في وقعت في الكثير من أخطاء الموضة التي تجعل اللوك كارثيًّا في المناسبات.

الفستان لم يناسبها على الإطلاق

الفستان هو من تصميم Alberta Ferretti، وهو يواكب صيحات الموضة الرائجة، ولكن ما من شيء فيه ناسب الممثّلة المصريّة. فهو جعلها تبدو أكبر من عمرها الحقيقيّ، وربّما كان لينال الإعجاب لو أنّها كانت بعمر الـ 50 مثلًا.

القماش والقصّة جعلاها تبدو وكأنّها اكتسبت الوزن، ومحيا تمامًا جمال منحنيات جسمها الملفتة التي تجذب الأنظار دومًا، وكذلك بدت أقصر، أضف إلى أنّ القصّة العلويّة لا تتناسب مع الكتفين العريضين، وذلك لم يستثنيها من قائمة نجمات بأكتاف عريضة اقرفن أخطاء موضة.

مجوهراتها أنقذت الموقف!

بعيدًا عن فستانها الذي جعل إطلالتها كارثيّة، لفتت ياسمين صبري الأنظار بإطلالتها الجماليّة، وبمجوهرات فاخرة، أنثويّة ومميّزة من Cartier، منحتها لمسات في منتهى الفخامة والرقيّ.

إذًا، على ياسمين صبري أن تكون حذرة أكثر باختيار ملابسها، كي لا تفقد مكانتها في عالم الموضة كواحدة من أكثر النجمات رقيًا وأناقة، ولتكون دومًا مصدر وحي لمن تريد التألّق بإطلالات مثاليّة.

وأخيرًا، نذكّرك بأنّ ياسمين صبري هي من النجمات اللواتي تغيّرت حياتهنّ بعد ارتباطهنّ برجال أعمال.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية