مشاكل جماليّة لم تكن موجودة في العصور القديمة رغم غياب مستحضرات الجمال

مشاكل جمالية لم تكن موجودة في العصور القديمة

سنخبرك اليوم عن مشاكل جمالية لم تكن موجودة في العصور القديمة رغم غياب مستحضرات الجمال التي نستخدمها اليوم لتجنّب ظهور الشوائب في البشرة وحماية الشعر.

ias

فالشوائب الجماليّة التي نعاني منها اليوم، لم يكن لها أي أثر في مظهر المرأة سابقًا، والسبب، أنّ مختلف العوامل المسبّبة لها، لم تكن موجودة.

تساقط الشعر

كانت تتّبع النساء منذ قرون، نظامًا غذائيًّا صحيًّا يوفّر يمدّ بصيلات الشعر بكلّ العناصر الضروريّة لتعزيز قوّتها، ولذا، لم يكنّ يعانين من مشكلة تساقط الشعر.

مشاكل جمالية لم تكن موجودة في العصور القديمة
مصدر الصورة: موقع Freepik

البثور في البشرة

امتنعت النساء في تلك الفترة عن تطبيق مساحيق المكياج التي تسدّد المسامات وتعيق تنفّس البشرة، مؤديّة إلى ظهور البثور.

ولذا، كانت بشرتهنّ صافية، خصوصًا أنهنّ عزّزن جمالها باستخدام مكوّنات طبيعية خام مفيدة للجلد، تدخل اليوم في تركيبات الكريمات.

الهالات السوداء

منذ سنوات طويلة، عاشت المرأة حياة صحيّة بعيدًا عن العادات المؤذية للبشرة والمسببة لظهور الهالات السوداء وآثار التعب حول العينين.

فهي لم تكن تتعرّض لمساوئ التدخين والسهر وتمضية الوقت أمام شاشات الأجهزة الإلكترونيّة، التي تعدّ الأكثر أذيّة لمحيط العينين.

بهتان الجلد

لم يكن للأطعمة التي تسبّب بهتان الجلد، مثل الحلويات والمأكولات المشبّعة بالزيوت، أي وجود في العصور القديمة، إنّما لتلك الغنية بالفيتامينات المهمّة لبشرة مشعّ’ ونضرة.

ولذا، مشكلة بهتان البشرة التي تعاني منها أغلبيّة الإناث اليوم، لم ترافق نساء تلك الأزمنة.

تقصّف الشعر وجفافه

تمتّعت النساء في العصور القديمة بشعر بأطراف صحيّة، عكس اليوم حيث يعانين من تقصّفه الشديد وتكسّره وجفافه.

فآنذاك، لم يكن لأدوات التصفيف الكهربائيّة والمواد الكيميائيّة المسبّبة لهذه المشاكل أيّ وجود، مع الإشارة إلى أنّهنّ استفدن من خصائص الزيوت الطبيعية المعالجة لمشاكل الشعر.

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية