إليك هذا الريجيم الأنجح والأسهل على الاطلاق

ليس بعيداً من أي امرأة منا، همها الأول والأخير، أن تتمتع بصحة جيدة ورشاقة لافتة وجسم نحيف، وبالتالي فإنها في بحث دائم عن الحمية الغذائية الأنسب لجسمها والتي تسمح لها بخسارة أكبر قدر من وزنها وحرق أكبر عدد من السعرات الحرارية في أقصر وأسرع وقت ممكن.

ias

اختبري نفسك: الى أي نوع من الحميات الغذائية تحتاجين؟

وبالتالي فإن خسارة بضعة كيلوغرامات ستجعلك أكثر صحة وحيوية وأقل عرضة للأمراض من دون شك، إلاّ أنّ الثمن سيكون باهظاً خصوصاً أن هذه الحمية ستسبّب لك الكآبة والحزن، بحسب ما تشير آخر الدراسات.

فقد كشفت دراسة طبية حديثة أن الحمية الغذائية التي تنجح فعلاً في خفض الوزن تتسبّب بالكآبة لأصحابها، لدرجة بدت فيها "أعراض الكآبة" كأنها دليل الى نجاح "الريجيم"، إذ إن الأشخاص الذين خسروا الوزن كانوا أكثر عرضة للكآبة بمقدار 78%، في حين أن الأشخاص الذين فشلوا في خسارة الوزن على رغم محاولاتهم المستمرة واتباعهم لحميات مختلفة طوال سنين، كانوا أقل عرضة لأعراض الاكتئاب. (تعرّفي مع ياسمينة على هذه الوسائل السهلة والبسيطة لتصبحي نحيفة)

ولكن يا عزيزتي، لا يجب أن تتأثري على الاطلاق بنتائج هذه الدراسة، فخسارة الوزن والمحافظة على سلامة جسمك أمر مهم جداً، ليس فقط للحصول على الرشاقة المثالية والجسد النحيف، بل أيضاً بغية حماية جسمك من الأمراض الخطيرة التي تنتج عن البدانة والدهون والتي قد تشكل تهديداً مباشراً على حياتك.

وبالتالي، يتوجّب عليك، حتى لو تطلّبت الحمية الكثير من التضحيات من قبلك، خصوصاً أن من المعروف أن الكثير من الوجبات السريعة والشوكولاته، ذات فوائد عاطفية كبيرة، فهي تشعرك بالسعادة، حتى ولو لشيء من الوقت، ومن هنا، غالباً ما يلجأ عدد كبير من الأشخاص الى تناول الطعام، بشراهة، كنوع من الهرب أو التنفيس عن التوتر الذي يعيشونه أو الضغط النفسي الذي يرزحون تحته.

من هنا، فإنه مع مرور الوقت وتلمسك للنتائج الفعلية لخسارة الوزن الزائد، وحصولك على الجسم الرشيق وقدرتك على ارتداء الملابس التي تحبينها، فإن السعادة ستعود اليك، شيئاً فشيئاً، خصوصاً لناحية تعزيز الثقة بالنفس لديك.

اقرئي المزيد: اكتشفي ما يجب أن تأكليه لتخسري الوزن هذا الصيف

تسجّلي في نشرة ياسمينة

واكبي كل جديد في عالم الموضة والأزياء وتابعي أجدد ابتكارات العناية بالجمال والمكياج في نشرتنا الأسبوعية