Yasmina

"كل عام وأنت أمي".. بحسب الاتيكيت!

"كل عام وأنت أمي".. بحسب الاتيكيت!

عشية حلول عيد الأم، العيد الذي يعتبر الاهم والارقى بين الاعياد، نظراً لقيمة الوالدة عند الجميع في كل المجتمعات والفئات الاجتماعية، ها إن ياسمينة تقدم لك سلسلة من النصائح والهدايا للاحتفال بهذه المناسبة بأفضل طريقة ممكنة.

فالاتيكيت تدخل في صلب الاعياد كافة ومنها عيد الام، من هنا تعرفك خبيرة الإتيكيت فيرا يمين على إتيكيت الاحتفال بعيد الأم.

اختبري نفسك: ما هو رقم الحظ لديك؟

وفي هذا السياق، اعتبرت خبيرة الإتيكيت فيرا يمين أنه في عيد الامّ، على الأولاد أن يحيطوا أمهاتهم بالحبّ والحنان ويشعرونهن بأهميتهن في حياتهم وبأنهنّ مميزات بالنسبة إليهم.

واشارت الى أن "عيد الامهات ليس مناسبة لتذكُّر أمّهاتنا وحسب، بل لتذكّر جميع الأمّهات اللواتي تربطنا بهنّ علاقة معينة، قربى أو زمالة أو صداقة"، داعية الى ضرورة التوجه بالشكر الى جميع الامهات اللواتي تربطك بهنّ علاقة مميزة.

واعتبرت خبيرة الإتيكيت فيرا يمين أنه في حال "كنت تريدين الاحتفال بمناسبة عيد الام مع والدتك، بينما يرغب زوجك بأن تحتفلا بها في منزل والدته، فيمكنكما إيجاد حلّ يرضي الطرفين"، داعية الى ضرورة تقديم الهدية التي ترغب بها والدتك أو التي تكون في حاجة إليها من دون أن تتخطي الموازنة المخصصة لهذه المناسبة.

وشددت خبيرة الإتيكيت فيرا يمين على ضرورة عدم ابتياع "هدية تعرفين مسبقاً أنها لن تعجبها"، معتبرة أن الهدايا النابعة من القلب والتي تنمّ عن عمق المشاعر هي من أكثر أنواع الهدايا التي تفضّلها الامّهات، ومنها الاطارات الرقمية التي تضمّ عدداً من الصور العائلية والذكريات الجميلة، رسالة جميلة تعبّرين فيها عن مشاعرك وحبّك وإمتنانك لوالدتك، الورود، أو ربما دعوة الى المشاركة في جلسة تدليك او جلسة عناية بالبشرة. (اكتشفي مع ياسمينةكيف تتناولين العشاء بحسب الاتيكيت؟)

ولفتت الى ان الامهان يعشقن الورود نظراً الى قيمتها المعنوية ودلالاتها المميزة ومنها النقاء والصفاء والحبّ، مضيفة "اذا كنت تخططين لإصطحاب والدتك الى الغذاء أو العشاء، فاحجزي مسبقاً مطعماً تحبّه، أو يعني لها شيئاً مميزاً."

وكشفت خبيرة الإتيكيت فيرا يمين أن من "الهدايا التي تعشقها النساء عموماً والامهات خصوصاً، هي المجوهرات، فهذه القطع الثمينة تجعل مَن يرتديها يبدو مشعاً. وستشعر أمك بالتقدير إذا أهديتها قطعة صغيرة من المجوهرات تبتسم كلّما وضعتها وتخبر الناس بفخر بأنّ إبنتها أهدتها إياها بمناسبة عيد الامّهات".

وختمت: "لا تنتظري حلول الـ21 من آذار لتقولي لامّك إنّك تحبّينها، بل اتصلي بها دوماً ومن دون أيّ مناسبة، لتعبّري لها عن حبّك، فهذا التصرّف البسيط يعني لها كثيراً ويفرحها أكثر من الهدايا القيّمة".

اقرئي المزيد: إتيكيت "الدايت".. أين وكيف متى؟

مواضيع ذات صلة

منة العبد والمدوّنة ليلى تعلّمانك رسم الحواجب والآيلاينر