Yasmina

Maje تسافر بالمرأة الواقعية إلى عالم الخيال مع مجموعتها لموسم ربيع وصيف 2019

اكتشفي مجموعة ماج لموسم ربيع وصيف 2019

بمناسبة حملتها لموسم ربيع وصيف 2019، تتعاون MAJE مرّة أخرى مع مصوّر شاب يتمتّع بحسّ مميّز في عالم الموضة، وهو أوليفر هادلي بيرتش. التقطت عدسته صوراً لغريس هارتزل التي عكست حياة فتاة باريسية شابة لا تتوقف عن التنقل ولا تأسر نفسها بأيّ من مشاغل المدينة. حيث سبق وأن احتفلت العلامة بعيدها العشرين العام الماضي وتصاميمها لصيف 2018 بطريقة تحاكيك في جميع المناسبات.

تتمتع باقة الصور هذه بتأثير كبير علينا، فهي تُلهمنا لنتجرّد من كلّ ما يكبّلنا. تُطلق حملة Maje لموسم ربيع وصيف 2019 موضوعاً جديداً. تستمد الحملة إلهامها من المرأة التي تحلم بالتنقل دوماً من دون أن تتقيّد ببلد أو مدينة، فهي ابنة هذا العالم، لا تكلّ من سبر أغوار المجهول واختبار التجارب غير المرتقبة، حتى تكتشف نفسها. نحاول أن نتوصّل، ما بين تعايشنا في باريس وعالم الخيال، إلى توازن دقيق بين "الواقع والخيال" لننعش روحنا ونوقظها من دون أن نخسر أنفسنا في دوامة المدينة ومشاغلها.

اكتشفي مجموعة ماج لموسم ربيع وصيف 2019

عندما تمشين في شوارع باريس، ستتراءى لك وجهات أخرى، مواقع تحرّرك وتخلّصك من القيود والعوائق. ملاذ بعيدٌ عن التخطيط والتنظيم حيث يكون كلّ شيء ممكن! حيث تتزيّن شوارع باريس بأشجار النخيل، وتشقّ الأزهار طريقها عبر الأرض والحصى، وتحتفي المدينة بالألوان. إنها باريس بحلّة جديدة، يحتلّها عالمٌ يحاكي الخيال ويسافر بك إلى حيث تتواجد الحريّة. فتتذوّقين طعمها وتروين ظمأك منها، وتدغدغ بشرتك بدفء نسيم الصيف البعيد عن الهموم، وتسري القشعريرة في جسمك عندما تغمر مياه المحيط الباردة قدميك. فتسلّمين نفسك إلى الطبيعة الأم، إلى البحر والأرض والنسيم العليل فيما تمتّعين ناظريك بخيوط الشمس الذهبية.

دعي الرياح الفرنسية الباردة أو نسيم الصيف العليل ينقلك إلى البحر الأبيض المتوسط، المكان المفضّل لغريس هارتزل. ففي هذا الملاذ الذي تغمره أشعة الشمس أبداً، تتشرّب غريس الجمال الباريسي المحاكي للشجاعة والجرأة والجاذبية. إنها امرأة تعشق باريس عقلاً وقلباً من دون أن تكبّلها قواعد المدينة. ونراها في النهاية تنظر إلينا بكلّ جرأة وشجاعة بعيدة كلّ البعد عن الإحراج، فهي تنشد الرقص والركض والحرية والمرح.

ونور الشمس يسلّط الضوء على نورها الداخلي، فتبدأ برحلة اكتشافها لذاتها. أوليفر هادلي بيرتش، المصور الشاب الذي يعشق عارضة الأزياء المرحة، وجوليان بوجول، مؤلف الفيديو المُرفق بالصور، نجحا معاً في التقاط حسّ العاطفة التي ترافق تحرّر الجسم والعقل. إنه شعور تكتشفينه وتختبرينه عند السفر، سواء هنا على أرض الواقع، أو بعيداً في عالم الخيال. فالسفر والابتعاد عن كل شيء حيث تتجرّدين من كلّ الماديات، سيُطلق العنان لنفسك لتكتشفي حقيقتك. الحقيقة التي تنشدينها هنا أو في عالم الخيال.

إقرئي المزيد: تعرفي على تفاصيل تعاون علامة Maje مع علامة Schott NYC

مواضيع ذات صلة

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني
لايف ستايل

كارمن بصيبص: أبوح لك بأسراري وهذه هي المرأة التي تستفزّني